شريف الصعيدى : كيف تصبح مقاول ناجح

مجال المقاولات واسع ، وليس المهم فيه أن يكون الإنسان مقاولاً فحسب بل لا بدَّ من تحقيق النجاح في ذلك على الصعيد الربحي المادي، وعلى صعيد إنجاز الأعمال الخاصَّة بذلك، كما أنّ هناك خطوات لا بدَّ من توفرها لمن يطمح أن يكون مقاولاً ناجحاً، وهناك أهميّة عظيمة لهذا النوع من العمل

لتصبح مقاولاً ناجحاً هناك طرق عدة

توفر الرؤية الواضحة لمجال عمله، بحيث يتصوَّر فيه العمل الذي ينوي القيام به وفق الإمكانيات والخبرات المتاحة.

امتلاك المهارات اللازمة له للقيام بعمله، سواء على الصعيد الإجرائي العملي، أم على الصعيد الإداري.

توفر خطة مكتوبة معدَّة بشكل جيّد تتضمن الأمور الإجرائيَّة والسقف الزمني لذلك، وآليات التواصل مع الأطراف اللازمة لإنجاز عمله، وكذلك آلية الدعاية والتسويق لطبيعة مجال عمله، كأن يطبع بطاقات تعريفيَّة حول طبيعة عمله تحمل اسمه، ونوع العمل ورقم هاتفه، وكذلك يمكن التسويق لطبيعة عمله عبر الفيس بوك، وغير ذلك من وسائل تواصل حديثة.

post

توفر شبكة علاقات عامّة تمكّن الشخص من التواصل مع مجموعة من العاملين لإنجاز مشروعه وعمله، كالعمال، والفنيين، والمهنيين، وغير ذلك.

اختيار التخصص المناسب، فميادين العمل واسعة، فكلّما كان التخصص مناسباً زاد النجاح.

الاتصاف بصفات مساعدة، كعلو الهمّة، والطموح، وروح المغامرة، والصبر والتضحيّة والصبر والتحمُّل، واللباقة في التعامل.

توفُّر المكان والوقت المناسبين لإنجاز العمل

الوقوف جيداً عند توصيات العملاء وملاحظاتهم، فهي شهادة على حسن الأداء.

المراجعة الدائمة أثناء العمل وبعده، بهدف استخلاص العبر المناسبة، والوقوف على عوامل الإخفاق بهدف تجنبها.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى